Friday, August 19, 2016

كمتورط في مسيرة ثورية على الشجرة




لم أعرف يوما من هو الثوري. لذا ظننت في بدايات القيامة الأولى لما نعرفه أنني هو. ثورة في القلب خير من 
عشرة على الشجرة. إيماني يميل دائما نحو قيم كتلك: عدل، حرية، حق، مساواة. قبل أن يميل شكي إلى كونها محض خرافات وأوثان جديدة. وأن بنفس الأسماء نُنهب، وإلى السراب نسير.
لم أعرف يوما من هو الثوري. لذا عرفت في بدايات القيامة الثانية لما تمنيناه أنني لست هو. لم أقبض يوما على الجمر، أنا أكره الألم الخفيف وأفضل ألا تستبدل سيئاتي بشوكة في قدمي المؤمنة. تبدو الثورة في أوقات كثيرة ورطة كبرى لشخص مثلي، برجوازي النزعة ولو أنكر، مثقف مجده الخاص ولو اختبيء في محبته للفيديوجيمز وألعاب الأون لاين والصراخ الزائف للكرة، يخاف الفقراء  ويقطع معهم دابر الكلام ثم يدفن نفسه في أحاديث دائمة عن حقوقهم، فخرافات كتلك جيدة في الكتابة وحلوة في الصور. موهوب تخونه المعرفة، عارف تخونه الموهبة، يقضي حياته مؤرجحا على حبل كهذا كلاعب سيرك، سينتهي مشنوقا بحبله، هذا تعريف مبالغ كعادة من ربتهم دراما أسامة أنور عكاشة ، التعريف الأدق والأبسط: شخص سينتهي عمره قبل أن يعرف كيف يضبط مذاق قهوته.
أكتب طيلة اليوم متحررا من الله بينما أستغفره في فراشي وأخبره إن كان الغفران مستحيلا، فسيكفيني أن يتفهم، والله وفقا للكهان وللثوار ليس ثوريا. لكنه يعد بشيء أكثر راديكالية من طموحنا، ففي فردوسه، سنتحرر من أوثان العدل والحرية والحق والمساواة، فلا حاجة لنا فيهم بعد انتهاء اللعبة وانطفاء الأحقاد. إنه يخبرنا إذا ما نحينا الوسائط جانبا أن كل شيء محض لعبة وأن الدماء المهدرة قد تكون في النهاية لازجاء الوقت وأن دنيانا لا تستهويه، حتى أنه أخفى نفسه كمفاجآة: قد لا أكون هنا أصلا، وقد لا تلتقون إلا العدم، أما الفردوس قد يكون سرابه ضروري كزمبلك اللعبة. إقطاعيوا الحسنات لديهم كل الحق في أن لا يحبون كارل ماركس، بينما البراجوزيون من أمثالي، العالقون بين نفاق الخير والمحبة المكبوتة للشر ، سينظرون إليه بعين من تزلف وعين من ريبة. بينما نعرف أن البروليتاريا ليست دائما على حق، حتى بعد أن بدلنا تسميتهم من أجراء إلى مستهلكين لعظات الكهان والثوار وفلول التوك شوز وخطب الجنرال. زبائن طيبون لن يثوروا أبدا –عكس البرجوازي- على سوء الخدمة. إنهم أنذال يا الله، ألهذا تحبهم كما أحبهم ماركس، لأن الأنذال، مساكين بالروح.
لم أعرف يوما من هو الثوري، يقولون أنه بين الناس، بلا تناقض ولا خيانة. ليس أنا ببساطة. ففي لعبة الكراسي الموسيقية تلك، لن يتبقى سوى كرسي واحد. والمنافسة شرسة وصدري المليء بغبار الإيمان والشك والدخان، لا يساعدني كثيرا، ولا يملك متسعا للقنابل المسيلة للدموع.
الثورة في مكان لم أنله، مطرود منها كطرد آدم من عدن، مكان لم يحدث، لأن خطيئتي في نظر الثوري "خطيئة أصلية" ملعون بها إلى الأبد. في غرف الاعتراف، سأخبر كهانها بكل شيء: يا أبتاه.. لم أقم صيام الصمت حين وجب، وفشلت في صياغة الكلام عندما أدركته. ولم أتطهر أبدا من إثم الكلام. ولم تغادر دماء لم أسفكها ياقة قميصي .
أنا أحب القديسين، الحقيقين منهم كفكرة مجردة، ولا أظنهم يحبونني. القديسون يحبون الجمر، ولا تقنعهم معجزات الشوك. أحب العائلة، أخون العائلة. أقدس هدوءها الطفولي وأضج من تكدسها بالسأم. الثوري قربانه ذبح العائلة والبرجوازي لا يذبح عائلته، يخونها، لكنه أبدا لا يذبحها. قالوا في بدايات قيامة مانعرفه أن الثوري شخص لا يخاف حكومات البطش، لكنه يخاف من أمه. كاذبون. كنت مطمئنا في البداية إلى تعريف كهذا، ومتعاميا عن كونه لا يصفني. أنا أحتقر البطش وأخافه، أحب أمي وكففت عن خشيتها. لقد كان ذلك قرباني، لكنه لم يقبل على مذبح الثورة ، ماذا أفعل وأنتم كالله تفضلون اللحم على الزرع؟. الثورة أصلا ضد العائلة. والعائلات تحب حفلات الشواء والنميمة، لقد حُبست العائلات طويلا داخل كهف أفلاطون، حتى أنها لم تعد تعرف أين تكمن المتع، يظنونها في جلوس هاديء أمام حلقات آراب أيدول، حيث ينتظر المحكمون والمتفرجون دوما انبعاث ثان لأم كلثوم في حنجرة ما. انبعاث لن يحدث. كما ينتظر المؤمنون المسيح والمقهورون العدل والثوريون كوميونة باريس، لو حدث الأمر لخروا صاعقين من رعب تجسد الأشباح. لا يحسن المرء دوما الحذر مما يتمناه.
لن أعرف أبدا من هو الثوري. لكنه دوما ما يعلق ذنب الدماء فوق قميصي. ويشير إلى نفسه بشيء براق ونظيف ولامع على حساب وساخاتي. أنا مسيحه. هو لا شيء دوني. فلينظر إلي نظرة أخيرة وهو معلق فوق صليبه، ليرى كيف يمشي المسيح البرجوازي في الأسواق بكلمات الوداعة ومداهنة الخير والشر كي يمنحه الخلاص. سينكرني ثلاثا.
الثوري؟ لن يعرفني أبدا

4 comments: