Wednesday, June 22, 2016

روح العظة


لحظات التنوير قد تأتيك أحيانا على هيئة مقصلة. ألم خاطف تكمن رقته في حسمه. كأن تكتشف 
مثلا أن الذنب الذي كشط حلاوة عمرك واستنزفك تماما كان محض ألعاب لغوية، بنية من وهم. وأن ما عرفته، تعرفه، ستعرفه  ليس إلا محض أمراض أسلوبية شائعة. سينهار حينها كل شيء، وينبت مكانه لا شيء جديد، لا ندري كنهه، ولا مساره ولا إلام يفضي.
لو تخيلت للحظات مالذي ينكشف لرأس مقطوعة لتخيلت نورا يشبه الظلمة ورنين التخلص من الرجاء، يتبعه صمت الخلاص. إدراك لا ينفع، لا يسعى لأي فعل لا تغيير الماضي أو الحاضر أو المستقبل. يتداخل الفردوس والجحيم عبر لحظة الإدراك تلك، يصيران شيئا واحدا متقلبا، فيسقط الخير والشر، وتمحى الفوارق الفاصلة بين القديس والشيطان.

لحظات التنوير؟ كيف يمكن التخلص من روح العظة إلا برأس يائسة، رأس مقطوعة.

Saturday, June 18, 2016

كمحض حطب للنار


في المظاهرات القليلة التي نزلتها، كنت أقاوم شيئين: السعال والاندماج. الحشود مخيفة. يبدو الحشد
 الثائر من أجل الحرية، كفكرة ضد الحرية تماما. حتى خارج الحشود، ونحن مستلقون على مقاعدنا أمام الكيبورد، نصرخ وننكر. يبدو تعريف الثورة من أجل الحرية كأنه يسعى لنزع الإنسان عن سياقه الإنساني وقدرته على اختيار حدود قوته واستسلامه وأماكن زلاته وضعفه،  وتجريده من كل شيء إلا كونه وقودا للنار. لا يملك الحطب روحا أو خيارات. الحطب جاف ومضح وميت ليس أمامه إلا مهمة واحدة: الاحتراق للنهاية.
 أكثر ما كان يخيفني في أول عامين في الثورة، لم يكن الموت الأعمى الذي كان يصطاد "الأرواح الناصعة" من  تلك الصفوف، بل الثورة نفسها. أتذكر إنني خلال العامين كنت أخشى أن أكتب رأيا مخالفا لاجماع حشد غامض، بدا كرب لا يمكن رؤيته إلا عبر تعاليمه المشددة، أكثر إرهابا مما ثرنا عليه. كانت مقاصل "الثوار" عمياء أيضا. كأن قلق 25 يناير، وتدفق الأجساد الغاضبة والمنتصرة والمستعدة للموت في 28 يناير، ويوتوبيا الاعتصام، حيث يتجاور الجميع، ضد العدو الواضح، لم يكن أكثر من جلسة نفاق على مائدة الأسرة، حيث كل شيء يمكن اخفاؤه تحت الطاولة و ومرواغة الكلام بالفم المليء بالطعام، ما أن انفضت المائدة حتى انكشف الطقس عن خواءه.  كانت المواجهة الأشد بين معتصمي الميدان في الأساس. فكما ظهرت الخيانات "الإخوانية"، ظهرت "التعاليم" التوراتية لثورة تحرم وتحلل. تنفي وتطرد كرب، بينما هي مطاردة ومنفية كالشياطين من جنة عدن، وكالملائكة في بابل. ألم ندرك شيئا من بؤس هذا الطرد النهائي، واليأس الذي يولده غلق الرحمة؟.
 صمت وأنا أرى الأصوات التي تتحدث عن صوت واحد نهائي، ضخم كحشد في ميدان، السياسة تؤكل صوتا بعد صوت، تنفى لصالح أصوات حاخامات بلا معابد، كل نور يصلح للبناء حوله يطفيء بالبصاق، لم أكن أملك رأيا. كنت عند رأي الحشد، خوفا من الطرد. كنت حطبا. نزلت عدة مرات بعد ذلك بدافع الخجل والذنب. كنت أسمع الصوت القائل: أن الثورة ليست وجهة نظر. فأدفن رأسي خجلا، هل أملك حقا أن أدخر روحي وجسدي لخيارات أخرى؟ لم أكن بالطبع أملك الحقيقة، لم أكن أعرف أي المسارات أفضل. لكني أعلم أيضا أن إنساينتي كانت مهدرة، وأن مهمة التفكير كانت على عاتق كتاب التعاليم الغامض غير المكتوب الذي يديره كهنوت مغلق على نفسه. ففي هذا الكتاب السلفي: الكل خائن. ولا أحد يتحمل غضبة رب غامض تم تأليفه سرا وبغتة، يضاف إلى تعاليمه كل يوم تعليمات أشد قسوة. قد تكون أيضا خياراتي السرية خاطئة، لكنها لم تظهر إلى العلن بقوة الخوف. ماذا فعلت؟ لعبت اللعبة نفسها في النهاية أن أقاتل الآخرين كبربري  على سيادة صوت واحد لحشد بلا عقل. في آخر  حشد نزلته عند نقابة الصحفيين، كانت الأصوات القميئة تصرخ: اللي مش هينزل مش راجل. تلك المرة غالبت القيء لا الذنب. وتحاشيت السعال والاندماج في الحشد.
الآن، بعد الهزيمة الكاملة، وبعد أن عاد الخوف إلى مساره الطبيعي من العدو  الواضح . لا حماس لشيء. فقط حسرة وأمل كلما نبت دفناه. فالأمل مخيف أكثر من اليأس. لا يمكن للثورة إلا أن تكون ديكتاتورية، هكذا قال لينين، هكذا أكل الأرواح بعد انتصاره. مآساة مغلفة ببهجة الأناشيد. هزيمة يقودها الانتصار. ضعفاء يحتقرون الضعف.
الاتكاء على فساد الآخرين كمرآة للطهارة والنصاعة، كان يأكل شيئا ما في أرواحنا. يجعلنا نألف شيئا فشيئا هذا الفساد، يكسبنا قيمة وهمية، يجعلنا بشكل أو بآخر مستفيدين من وجود العفن طالما يبرز النقاء. يجعل الأراجوزات مسلية، ويحولهم من عفن  إلى ملح يجعل الطبخة أجمل، تلك الطبخة أكلناها وتبرزناها ثم عزينا أنفسنا بسوء صنعة الطباخ. القبح الذي ظننا أنه يجعلنا أجمل، أشعل الوهن بأسطورة أن الحق منتصر لمجرد كونه الحق. كأن الغباء لم يشكل العالم، كأن من هم خارج سياق التاريخ قد لا يضعون التاريخ كعدو يمكن التهامه.
كيف يرضى المرء باكتساب جماله من قبح ما حوله؟
في النهاية ورغم كل شيء، كانت الثورة هي أفضل ما حدث لي، بهجة مستحيلة، لقد غيرت حياتي ودماغي نهائيا وإلى الأبد، رغم وهن الروح والإيمان بتفاهة الجسد حد ادخاره لاقتناص اللطف  في الغرفة الهادئة التي لا تطل على الصخب.
 لعل الثورات تقوم من أجل نفس نقي لدقائق لا أكثر ولا أقل، يقول جي إم كوتزي لبول أوستر  في مراسلاتهما ربما ذلك أقصى ما في الثورات، ربما ذلك أقصى ما ينبغي أن ينتظره منها المرء، أسبوع أو اثنان من الحرية، البهجة بما لدى المرء من قوة وجمال قبل أن تحكم الشيخوخة الرمادية قبضتها وتعود الحياة إلى عهدها الأول"
انفض الجمع. وانتصر العدو  ولم يشبع من افتراس الأرواح "الناصعة " كعقاب إلهي على القيام بثورة. انهزمت أصواتنا، لكنها لم تغير نظرتها الإلهية لنا كمحض حطب للنار.


Tuesday, June 14, 2016

أنتيكخانة للعشاق

-1-
شفتِك
وانتى شايلة حمل الازار
وبتلضمى المقطوع
وبتخافى
أحسن تسهى
وتعشقى حاجة
لاتنكسر
-2-
هشرب كل حاجة
م الابرة أم تعريفة
للغنوة أم صاغ
صوتى شايل حبايبه
على اسطوانة مشروخة
"بعد العِشا"..
بيبرد كل شىء
عندى ..جرامافون قديم
بعته فى مزاد للأنتيكات والتحف
تمن الحاجات بتزيد
لما تتحول لأنتيكة
"بعد العِشا "..بتعضنى الساعة
الزمن بيتحول
لشزلونج للعيانين
هما هما ..ما اتغيروش أبدا
اللى لسة بشوق
بيحكوا
عن الابرة أم تعريفة
والغنوة أم صاغ
-3-
اتخض
لما حس إن اللى يعرفه
عن غابات القسوة اللى جواه
مش كتير
وإن عصير البرتقان اللى فى روحه
مش
كفاية
اتخض أكتر
لما اكتشف ان القسوة
ممكن تاخد أشكال ياما
لدرجة ممكن تخليها
فى منتهى النعومة والجمال
لما نزل من بيتهم
ابتسم للصبح
وللناس
وللعمارات
وللأسفلت
ولسواقين الميكروباص
اللى مارضوش يقفوله
ماكانش عايزيقولهم
إنه طيب أوى
هو يدوبك
كان عايز يطمن روحه
-4-
على كتف صندوق الزبالة
قطط سعيدة
وقط بيغنى لوليفته
عن الحنان
وقطة بتناغش عيالها
وتفتش بصبر
عن اللى باقى ..من بقايا الناس
وينفع
للعشوة الملوكى
ولليلة هادية
من الوصال
-5-
عشقنى ورد
فخبيته فى دمى
من ناس ماعشقتهوش
الناس اللى دايما
فى إيدهم ورد
بيلاعبوا بيه الدنيا ع المشاريب
الدنيا اللى دايما
مخبية كارت
مدرياه فى دمى
من ناس ماعشقتهوش
-6-
حتى
لما انحنى الوقت للعشاق
وحطهم على العرش
كل اللى قدروا يملكوه
شال حرير
وعقد فل
وخصلة من شعر أسمهان
وصندوق مزيكة
-7-
قام العجوز
يحيى ساعة الفجر
اتوضى من نور جبينه
أربع ملايكة وعفريتين من جن
نام الشيطان على جمر
نده العزيز :ياقوى
رد القوى :ياعزيز
وعند عتب الباب
رفع الآدان على كتفه
واستناخ له الطريق
فى السما
انكتبله النخل
والأرض باهت بيه
أربع ملايكة
وعفريتين من جن
قامت وقالت للعزيز:ياقوى
نده القوى :ياعزيز
-8-
شال الحمام شاله
لبياع عنب
وانحنت أسراب كتير من نمل
للكناس..
رفعوا الملايكة ست حبلى
للدور الحداشر
وغطوا نص رغيف
لواحد جعان
والسر رغم وعورته وإنفته م الخلق
فتح قلبه ببساطة للمجذوب
....
وحده كرباج الأمير
هو اللى لسوع وحدته
وقلقلوه الشياطين
فى النومة

-9-
هتسمينى فرقع لوز
وتركبنى على حمارة
شكلها مضحك
ومالهاش سرج
هسميها سندريلا
وأنا الأميرالوسيم
على فرس أبيض
وشفايفى أجمل م النبيت
مع إنى فرقع لوز
راكب على حمارة
شكلها مضحك
ومالهاش سرج
-10-

ست بتكبر
كل ما ياكلها الوقت
تأكل وشها مكياج
ست
بأوامر الدكتور
بتحزن بشويش
ولكن غصبن عنها
بتفرح على غفلة
شالها الوقت ..فشالت وياه
عداها الوقت ..فما بقتش تعد الأيام
"بشويش ..
بشويش"
صرخت أم العضم أخف
من بصبصة الجار
والنسمة اللى بيحدفها الشيش
-11-
فى شارعنا
ميكانيكى اسمه "على "
شاورت عليه الحدايات
فاتحول لقرنى ..
فى شارعهم
كانت سعاد بتغسل الكمترى
عشان وقت أبيض وناعم
شاورت عليها الحدايات
فباعها "على"
للعيال ع الناصية
وللحدايات
........
فى قلبى
شوارع كتير بتغسل الكمترى
للعيال ع الناصية
ويوماتى
بغافل الحدايات
مرة بعمل عبيط فى مولد
ومرة مجذوب فى حضرة
عشان ما تعرفنيش
-12-
فتشت فى ذكرياتِك
فى دولاب هدومِك
عنه
الحبيب
اللى سنة قلبه لولى
وشفايفه تين
واللى دايما زى سور
بينى وما بينِك
فتشت
بحرقة العاشق
ولوعة المخدوع
مالقتوش
مع أنه دايما زى سور
بينى وما بينِِك
-13-
القهوجى اللطيف
الى اسمه عادل
فهمنى درس لطيف
إن المخدوعين هما بس
اللى بيأيدوا الحب ع النوتة
وإن الحكمة اللى تنفع
واحنا بنتستقبل نهارنا
إن الشكك ممنوع
وإن حتى الابتسامة
لازمها تيبس
.......
لما قابلتها
واجهتها بالنوتة
اللى شايلة حساب مشاعرى
شالت مشالها
وجريت
تدور ع الحساب التقيل
عند ناس غيرى
سابتلهم
مشاعرها ع النوتة 
Top of Form
* أحمد الفخراني 2007

7 دروس مستقاة من أحمد ناجي


سجن أحمد ناجي، هو حكم محكمة بإدانة الذكاء والموهبة لا خدش الحياء. سيكره ناجي –قطعا- كل محاولات تحويله إلى "فلكلور شعبي". تعيش كتاباته في الأساس كمنجل قاس لحشائش الماضي والأيقونات التي تتحول إلى سم زعاف، أو معرفة تحجب المعرفة. لكن لاطالما كان أحمد ناجي، مثيرا للأسئلة، قاتل محترف لخرافات، محطما لأساطير الوعي الجمعي. الوعي الجمعي قد يصيب إجمالا، لكنه يخطيء تفصيلا. الوعي الجمعي ابن غريزة البقاء، حتى أنه لا يعي إنه في سعيه لطرد شبح الموت لا يحمي إلا الموت ذاته، وعي ناجي الفردي، هو ابن ذكاء تقصي الموت لاكتشاف المعنى المحجوب للحياة.
سجن ناجي في الأساس هو إدانة للمحكمة التي أخرجت أرنب الحقيقة "الداعشية" من قبعة الدستور المسحورة. حرب ناجي/حربنا، لم تكن ضد القاضي الذي أخبرنا في حيثيات حكمه أن دستورنا هو دستور للقرون الوسطى، يمكن استعماله كمحكمة تفتيش تطارد السحرة والمهرطقين وخادشي الحياء والخيال ومحاولة استشراف ما بعد "جحيم القاهرة"، لحماية "العائلة" وأخلاقها. جحيم في الأساس صنعته نفس الأفكار التي أدانت ناجي وروايته "استخدام الحياة".
المسارات فشلت، يخبرنا ناجي، والعدم وحده، هو الحقيقة الناصعة. العدم هنا ليس اختيارا مجانيا، بل هو الأكثر تفاؤلا وصدقا من الأمل ذاته. حيث يتحول "الأمل" من قبل حراس المعرفة والخيال من "معسكرنا" نفسه إلى "حقن" بوتكس" تأمل في أن يكون المسار الذي أنتج النظام أقل توحشا وأكثر لطفا.
الأمل في المسارات القديمة، في إصلاح الجذور، تجديد الخطاب، محض كذبة، ابنة سموم التنمية البشرية والأثر الباقي لانتظار المعجزة. هذا الأثر القابض ليس فقط في "المعسكر الآخر" بل أثر قابض على نفوس معسكر المثقفين والأدباء أنفسهم.
المثقفون –بلا تعميم- لم يتخلصوا من تلك الفكرة بعد: "بابا كان محقا في إدانتي، لكن علي أن أتمسك بفكرة ماما أنه لم يكن على بابا أن يكون قاسيا في حكم الإدانة، العتاب أفضل من الضرب". آراء بعض المثقفين لم تخرج عن تلك الفكرة، أنهم من داخلهم يصدقون فكرة أن النص مدان، لكنه يتجادلون في أنه " مش لدرجة تحبسه".
حرب ناجي كانت ضد مثقفين، ومارة وعابري سبيل، قراء صدفة، صحافة تقتات على النوستالجيا وتتعمد تثبيت الصورة، وكلاء نيابة حصلوا على مجموع متدن في نظام تعليمي فاشل.
وكيل النيابة، لم يكن خاليا من "ثقافة" أو "معرفة"، على العكس قام باستدعاء" ثقافته" و"معرفته" في مواجهة" ثقافة" و"معرفة" ناجي. ثقافة وكيل النيابة البالية ولكن "المكرسة والمجازة" انتصرت في النهاية.
في حكم الدرجة الأولى حيث حصل ناجي على البراءة، لم تكن هناك وسيلة لإدانة الاتهام إلا عبر كتب التراث "المكرسة والمجازة التي استخدمت "ألفاظ ناجي". الاستخدام نفسه الذي يدرك "ناصر أمين" محام ناجي تناقضه، ولكنها كانت حيلته/حيلتنا الأخيرة القادرة على النجاة.
هنا تحديدا يمكن الفخ الذي يعيشه مثقفونا يوميا، كل ما تُنصح بقراءته، كل ما هو مكرس، كل ما هو مجاز، كل الكتب الشهيرة التي قد تستفيض وتتعب لتحصيلها، قد تفضي بك إلى محض حارس لمعرفة ميتة، قد تَقتل وتُقتل دفاعا عن تكريسها. معرفة تمنع معرفة، تعيق الرؤية. قد تحيلك -وأنت تظن العكس- إلى محض رجعي "تنويري"، أو محض مثرثر، بالون منفوخ بكلمات لا تفسر الزمن وترسخ الموت.
لازلت أذكر بأسى. شاعر يخطو نحو الأربعين، لم يحقق أي شيء في حياته، ولا حتى قصيدة بها بيت يمكن تذكره. كان يدير قسم الثقافة بجريدة خاصة كبرى" –ابنة صحافة تثبيت الصورة والكيتش- يعامله الجميع بمهابة العارف، ويعامل الجميع بغطرسة" الموهوب الحكيم". أخبرني "الحكيم" ذات مرة عن تصوره لمستقبل مصر" يمكن لو تكاتفنا أن نعود بمصر إلى الأربعينات"، يقصد حركة التنوير المصرية وقتها. لكن ما تخفيه تلك الجملة البراقة، هي محاولات حراس" المعرفة" لتثبيت الزمن في الماضي وإيقافه عن التقدم إلى المستقبل. الماضي هو العزاء الوحيد هذا لهذا الشاعر عن فشل معرفته وفشل تحققه، فالماضي هو زمن لا يمكن إمساكه. عندما لا يتقدم الزمن لن يهزمه أحد، فكلنا نتساوى في الماضي. تصبح الحجة هي أن لا جديد صالح، كلكم فشلة لأنكم لم تعثروا على الماضي، ولم يظهر في أجسادكم الانبعاث الثاني للأسلاف المكرسين. صارت واحدة من علامات حراس "الماضي" بالنسبة لي هو أنهم لا يقرأون إلا ما يقرأه هذا الشاعر، "بروتوكولات حكماء ريش" و"هكذا تكلم زرادشت". فهم لا يقرأون إلا الكتب" المكرسة" و"المجازة". ثم يملكون "الصفاقة" ليخبرونا أن كل كتب" المستقبل" فاشلة، فهي لم تكتب في الماضي، ولم تعتمدها "الوزارة".



[i] العنوان مستوحى من نص لناجي بعنوان 7 دروس مستقاة من أحمد مكي

Saturday, June 11, 2016

العربي فرحان البلبيسي..الإنشاد ليتامي الله


٣٠  يوماً في زنزانة بمستشفى عسكريّ أثناء فترة التجنيدهكذا عرفت أغاني العربي فرحان البلبيسي من خلال صوت مصطفى“: شاب من الأرياف ينتمي إلى عائلة تعرف السترمتزوّج وأب لولدين، وكان قد قارب على إنهاء 3سنوات التجنيد قبل أن يبدأ سوء الحظ.
كان مصطفى يعمل كسائق لعربة متهالكة مخصّصة للمرضى من مستشفى إلى مستشفىوفي يوم فقد السيطرة على العربة ليصاب هو والمريض وتتحطّم العربة الخردةورغم أنّه لم يخل باتفاقه وأصلح العربة، بل أعادها كما السحر إلى عربة بحق وحقيق” بالسلف والدين، إلّا أنّه حكم عليه بالسجن الذي قضى أغلبه في السجن الحربي، وجاء إلينا ليكمل آخر 50 يوما في حبسهكان لمصطفى أن يمر على أيّام الحبس سالماً لولا أن الحكم يعني أنّه بعد سنوات ستفوته دفعة تخرّجه، وسيستمر فى الجيش لمدّة أطول.
كنّا كلنا نشعر بالظلم، مذنبون وأبرياء، بسبب تحكّم قوى خفيّة، لكن مصائبنا جميعاً هانت بعد معرفة مأساة مصطفى وأغاني العربي فرحان البليسي” التي خفّفت من وقع السجن وهو يذكر: “قصدت بابك ولا قصدت باب غيرك، أبات وأصحى وأنا دايماً على خيرك



مصطفى لا يصلّييتحدّث طيلة الوقت عن مغامرات نسائيّة خارج الزواج، ويسب الدين، ويفتقد البانجو، لكنه يحب الله ويتكئ عليه في مأساته، أو هكذا أدركنا عبر غنائه المرعب الواعي للبلبيسيلمناطق الأمان في إنشاده.
ينشد العربي فرحان البلبيسي عن الله، لكنّه لا ينشد له، بل ليتامى الله الشاردين في الطرقات، ومحبيه بلا مدد أو تقوى حقيقيّة، الحمقى والخطاة، مطاريد الحياة، الضالين عن الطريق لا أولياء الله.
هذا هو الفارق الجوهريّ بينه وبين ياسين التهامي مثلاًحيث الله في مديح التهامي مطلق لا يمكن التعرّف عليه، ولا يمكنه المساعدة في الحياة كفجيعة إلا بالتخلص من الحياة كقيدرب التهامي سامق لا يتم الوصول إليه إلا عبر طرق وعرة على سالكيها التمتّع بتقوى كاملة وعبور حجبوحتّى التقاط ما يغنّيه يتم بما لا يقاسبنشوة التوحّد مع المطلق عبر التوحّد.
رب التهامي لا يسير معك فى الطرقات الوعرة للحياة لعبورها، بل عليك أن تعبر في مسالك وعرة لا تعدك بشيء مضمون، حيث الله عزيز، وحيث المعرفة حجاب فوق حجاب، ولا أحد يضمن النتائج.
لكن البلبيسي يعرف الله بشكل أبسط، فهو سابل الستر” الذي يمكن إمساك إحساسك بوجوده عبر حسيّة دنيويّة، لا وجد يحدّث ربٌّ مشغول بصفاته، بل ربٌّ مشغول بصفاتك كضعيف فى مواجهة إيقاع الظلم للثابتالدنيا التي لا يدين البلبيسي شهوتها بغناء يجعل الله معنا على المقهى لا فى السماء.
وحيث لا أحد يطلب منك سوى ترطيب لسانك بذكر نبيه أول ما كتب القلم، كتب الله، وكمّل السطر بمحمد رسول الله“. وحيث سيدنا الحسين بابا الطبيب، والسيّدة زينب ماما الكريمة أم هاشم، وهم أصدقاء لا سادة ينادون فيلبّون“:

"أنا ليا أربعة ساعة الضيق بناديهم،
سيّدنا الحسن والحسين والسيّدة والإمام على أبيهم“.
يمزج البلبيسي بين الذّكر والوعظ الذي لا يشبه وعظ المشايخ، لكنّه يشبه خلاصة الحكمة العابرة للأزمان، ونصائح للطريق ورايات حتى لا يضل الحمقى، وعلامات لحفظ الإنسانيّة من أن تحيد أو تنسى، وذاكرة التجارب المتراكمة لمجابهة الحياة: “وعاشر الناس بالأدب تلقى الرضا على طول“.
ياما كان على الدنيا فتوّات يقولوا إحنا أحسن ناس
صبحم رمايم يا خويا ودهوسوا عليهم الناس“.
عبر عقود من احتكار الله على الكهنة، ومن تقديمه كرب يغضب لأقل الأسباب، معقّد في طلباته، ويتحكم فى التفاصيل الصغيرة للإنسان، ومقدمّاً خريطة عمل بالغة التعقيد للحياة اليوميّة، وحصول هذا المفهوم على تمكين اجتماعي هائل، يبدو مفهوم البلبيسي ومحبي غناؤه حجر مقاومة لطيف الأثركأنّه يذكّر بالسيرة الأولى لله كشريك لا كمراقب فى الملهاة، كراحم لا متوعّد شرس، يحفظه من الهجوم وينفخ فيه من صوته الجمال والرحمةفأصل وجوده الحماية لا العقاب، والمحبة لا الترصّد.
ينشد البلبيسي ضد التفتيش في الضمائر والمحتسبين على علاقة الرب بعبده، ويشترط الإنسانية قبل الحب كطريق إلى الله:
إذا كنت بتحب حب بس لازم تكون حساس
وفتّش على روحك قبل ما تفتش يا خوي على الناس
وانظر لبيتك قبل ما تفتش فى بيوت الناس
مصطفى القادم من الأرياف، والمتوكّئ على الله والحافظ لإنشاد البلبيسي ألهم الحل بعد خروجه من السجنفعند أول أجازة لم يعد مرّة أخرى إلى الجيش، بل واصل حياته ومغامراته ضد الإيقاع الثّابت للحياة والظلم، عافياً عن الحياة، وآملا فى العفو، عالماً بأن الدنيا شهوة لا يمكن إدانتها، وأن الله يعرف ذلك.

نشرت للمرة الأولى في موقع معازف